Posted in أمراض القلب

خفقان القلب من البدء حتّی العلاج: شرح موسّع

لیس عبثاً أن یکون حرف التاء مشترکاً في دقّات القلب و الحیات. راقبوا السّاعة وضعوا یدکم علی قفص الصّدر… إستمعوا بدقة.

بوم بوم… تیك تیك… ضخّ الحیاة في الأوعیة حصیلة هذا التناسق کلّة. کما تنظرون إلی عقارب السّاعة، إبدأو العدّ… الأول… الثاني… الثالث… السّتین… المئة… أنظروا إلی السّاعة مرة أخری، قطعت هذه العقارب الغیر مملة دقیقة واحدة من الزمن و قد دخل الدّم دورته المتوازنة في أوعیتکم لمرة أخری. حینما تشعرون بدقّات القلب، بإمکانکم أن تصلوا إلی فهم کامل بالنسبة إلی خفقان القلب أو تسارع القلب.

قد جرّبتم هذه الدقّات في مرّات مختلفة… لحظة المیلاد، النجاح في الجامعة و فرعکم المفضّل، لحظة احتضان أحبتکم و کافة اللحظات التي تجري في صمیم قلبکم.  و هذا الأمر ربط بین مفهوم مجرد و جهاز متطوّر و حیاتي شامل الذي یتحکّم علی جهاز دورة الدّم.

المقصود من هذا المقال هو تعرّفکم الأکثر علی مفهوم نبض القلب، العوامل المودیة به، طرق التعامل مع هذه المشکلة و الوقایة منها. علینا أن نلقي نظرة عامة علی القلب و بنیته بقصد الوصول إلی هذا الهدف و فهمه الأفضل کي نستطیع أن نصوّر تصویراً واضحاً من نبض القلب ضمن التعرّف علی بنیته الجمیلة. و لا یخفی علینا أیضاً أن عدم انتظام دقّات القلب یلعب دوراً هاماً في ظهور الأمراض القلبیة و یعدّ قصور القلب و خفقان القلب من الأمراض الهامة التي تظهر إثر ذلک.

من بنیة القلب حتّی النبض

قلب الإنسان من الأنظمة الأکثر تطوراً بین أنظمة طبیعة الجسم و بنیاتها. و التناسق بین أعضائه. التناسق القائم بین أعضاء القلب المختلفة مثیرٌ للدّهشة. تتشکلّ هذه البنیة المحیرة للعقول من أربع حفر ( أذینین في الأعلی و بطینین في الأهبط)، تفترق هذه الحفر بجدارة من البعض و الطریق الوحید للتواصل بین هذه الصمّامات یکون في الحد الکائن بین الحفر.

نرافق الدّم حین دخوله في الجانب الأیمن من القلب یختلف الدم الذي یجری في القلب مع الدم الکائن في جانبه الأیسر و هذا الإختلاف یظهر في نسبة غازاته التنفسیة.

الدم الکائن في الجانب الأیمن من القلب یحتوي علی نسبة أکثر من ثاني أکسید الکربون بالمقارنة مع الأوکسیجن و لذلک یکون أشدّ دکنة من دم الجانب الأیسر من القلب. تتحکّم هذه النسبة في الجانب الأیسر من القلب.

الدم الذي یوصل المواد الغذائي و الأوکسیجین إلی کافة الجسم علیه أن یدخل الأذین الأیمن لإنجاز هذه المسؤلیة لمرة أخری و من ثم ینتقل إلی البطین الأیمن و من ثمّ یدخل الجهاز التنفسي بواسطة الشریان الرئوي کي یستریح قلیلاً و أن یصبّ إلی الأذین الأیسر عن طریق الورید الرئوي لکن خلاف المسار الذي اتخذه سابقاً. یدخل الدّم من خلال الأذین في البطین الأیسر (الکائن تحت القلب و الجانب الأیسر منه، المنطقة التي حینما تضعون یدکم علیها تشعرون بالنّبض تماماً) و من ثمّ یُضخّ عن طریق الشریان الرئوي إلی کافة أعضاء الجسم و من ثمّ یُضخّ الحیاة في أوعیتکم الدمویة… و هذه هي اللحظة التي تتقلّص فیها جدارة البطین الأیسر و یتشکّل النبض، نسمع صوته، نشعر بدقّه و یکون بشری العیش للحظة أخری.

 ما معنی خفقان + القلب؟

کما مرّ بنا سابقاً یکون معدّل نبض القلب في کبار السّن بین ستین إلی مئة في الدقیقة و یمکن أن یکون هذ النبض أقل و ذلك لو کان الشّخص في حالة الإستراحة. علی سبیل المثال ربّما یصل معدّل ضربان القلب لشخص ریاضي إلی 40 في الدقیقة و هذا طبیعي تماماً. لکن بعض الحالات مثل هجوم التشویق أو العواطف المختلفة مثل (الخوف، الإرتباك و…)، النشاطات الجسمیة، الإفراط في التدخین و… ربّما تسبّب عدم انتظام ضربان القلب و أن یصبح غیر طبیعیاً و لأجل ذلک الأمر حینما تضعون یدکم علی صدرکم تشعرون بأنّه مصابٌ بقفصکم الصدري (تتقلّص عضلات قلبکم بشدّة) و ربّما تشعرون هذا الأثناء بأن ضربان قلبکم الذي کان ینقل لکم أحاسیس لطیفة قبل دقائق أصبح لا یطاق. یسمّی هذا الأمر بـ ” تسارع القلب أو خفقان القلب”.

لم تظهر هذه الحالة الغیر منتظمة لنبض القلب في الدّقات المسرعة فقط، بل یعجز الشخص حینما تکون هذه الحالة أهبط من سرعة نبض القلب العادیة أیضاً. لو کان النبض خارجاً من حالته الطبیعیة في کافة الظّروف، نواجه العجز في کافة الحالات. تسمّی هذه الحالة بدقّات القلب الغیر منتظمة. لو یظهر عدم انتظام دقّات القلب علی شکل النبض السریع یبتلي الشخص إذا بخفقان القلب السریع.   

الأسباب، الأعراض و الطرق العلاجیة لخفقان القلب

حتّی الآن تعرّفنا علی بنیة القلب و المعنی العام لـ (خفقان القلب) لکن ربّما طرحت بعض الأسئلة في ذهنکم حتی الآن، نستطیع أن نتعرّف علی الأسباب المودیة بهذا المرض من خلال تلك الأسئلة المحتملة و أن نقوم بالوقایة و علاج المرض وفقاً لتلك الأسباب.

تعالوا کي نلقي نظرة علی الأسئلة التي تطرح حول سببین رئیسیین لخفقان القلب: الوراثة و العوامل الخارجیة (إثارة الأعصاب الودیة).

الوراثة

بإمکان تسارع القلب أن یرتبط ببنیة القلب أو الجینات التي ترافقنا منذ التشکیل (التي کانت في والدینا قبل أن نولد)؟ أو بعبارة أخری هل یمکن أن یکون هذا المرض وراثیاً منذ الولادة؟

الجواب: لو سبق لکم أن تشاهدوا موتا فجائیاً لأحد أقربائکم إثر مرض قلبي، أو کنتم تشاهدون أن یعاني أحدکم من ألم في قفصه الصدري (الألم الناتج عن مشاکل الشرایین التاجیة)، الإرهاق (الناتج عن فقر الدّم، یمکن أن یکون فقر الدم وراثیاً أو یودي بخفقان القلب بتنزیل مستوی الأوکسیجن و حدید الدّم) قراءة هذا الجواب یقدّم لکم الحلّ النهائي.

ماذا أفعل الأن؟

بإمکان هذه الأعراض أن تکون خطیرة و من المحتمل أن تشیر إلی کون خفقان قلبکم أمراً وراثیاً (ناتج عن مرض خلقي منذ الولادة). لو کنتم تعانون من خفقان القلب الوراثي من الأفضل أن تفکّروا في حلٍ لعلاجه بدلاً من الشکوی و ملامة الدهر. و السّبب هو أنکم تملکون هذا المرض في ذاتکم منذ الولادة أي أنکم حینما ولدتم کان المرض هذا مقترناً معکم فظهر في مرور الزمن و أدّی إلی ابتلائکم بخفقان القلب الخلقي. علیکم أن تقلّلوا من أعراض خفقان القلب بالتعامل الصحیح. النقطة الصحیحة هي أن تطمئنّوا من إبتلائکم بهذا المرض قبل أي تقابل معه.

لکن کیف؟ اخترع ویلم اینتوون قبل عدّة سنین (Willem Einthoven ( جهازاً تحت عنوان جهاز تخطیط القلب لخدمة مرضی القلب. بإمکانکم الیوم أن تستخدموا هذا الجهاز و تسجّلوا عملیة قلبکم في جهاز تخطیط صدی القلب وفقاً لنصیحة الطبیب و ذلك لو کنتم تشاهدون بعض الأعراض کي تطمئنوا من أنکم ابتلیتم بهذا المرض و من ثمّ تکسبوا معلومات من طبیبکم المعالج حول کیفیة التعامل معه. ینجز لکم الطبیب الطرق العلاجیة المناسبة لکم بعد الإطمئنان من هذا المرض و ذلک بتحدید جذوره.   بالطبع بإمکانکم أن تتعرّفوا علی أقسام التعاملات مع المرض و تمنعوا من تقدّمه بدراسة العوامل الخارجیة (الغیر وراثیة) المؤثّرة في خفقان القلب. و تستخدموا تلک التعاملات وفقاً لتأیید الطبیب.

 العوامل الخارجیة (الغیر وراثیة التي تشتهر بـ محفزات الأعصاب الودیة).

السؤال: هل تستطیع العوامل الخارجیة (المواد الغذائي، الأسباب الدوائیة أو الحالت العاطفیة) أن تسبّب حدوث تسارع ضربات القلب؟ کیف نستطیع التخلّص منها لو کانت مؤثّرة في ذلك؟

المواد الغذائي

ربّما حدث لکم أن تواجهوا خفقان القلب بعد تناول الطعام. لو کنتم من الأشخاص الذین یتناولون أطعمة ذات کافیین أو السکر أو الکحولات کثیراً فلا تدهشوا من الأمر. یکون أثر الکافیین علی الأعصاب کمحفز في عملیة کیمیائیة و بلغة أسهل یکون الکافیین مثل الشّخص الذي یقف ورائکم حین التأرجح و یحفزکم إلی الأمام. حرکة الأرجوحة إلی الأمام و الوراء لیست السبب الرئیسي لحرکتکم (کما أنکم تستطیعون أن تقوموا بالتأرجح بمفردکم) و أما الواقف ورائکم هو من یزید من سرعة هذه الحرکة. یودي الکافیین أیضاً بتسریع دقّات قلبکم و ذلك بإثارة الجهاز المرکزي للأعصاب و هذا الأمر نفسه بإمکانه أن یودي بخفقان القلب.

علینا نذکر في إستمرار المقال المواد الذي یودي استخدامه الکثیر بخفقان القلب و هي الکحولات و التدخین (بنسبة کبیرة) و المواد المخدّر الذي یحتوی علی تراکیب الأمفيتامينات (مثل الشبو المخدر، الکراک و…) لأن المواد هذا یؤثّر علی کافة  أعضاء الجسم رغم تأثیره علی القلب.

ماهي الأطعمة التي تقلّل من خفقان القلب؟

تناول الکثیر من السکّر یکثر من نسبة سکّر الدم. تؤثّر السکریات (الجلوکوز) المحلولة في الدم علی العملیة الطبیعیة للأوعیة الدمویة و تودي بالخلل في عملیتها. یسبب الأمر هذا کثرة دقّات القلب و یواجه الشخص خفقان القلب في النهایة. بإمکاننا أن نسمّي أطعمة أخری ذات تأثیر في انتظام دقّات القلب و نبضه. لو لم تستطیعوا أن تقلعوا من الکافیین (القهوة، الشاي، مشروبات الطّاقة…) من برنامجکم العلاجیة و تشعرون بأنکم تحتاجونه بإمکانکم أن تبدءوا بتقلیل استخدام الوجبات الغذائیة المحتویة علی الکافیین تدریجیاً و استبدالها بالمشروبات التي تکون ذا تأثیر إیجابي علی خفقان القلب. علی سبیل المثال: الماء! نعم الماء… لأن الماء یمنع من تثخّر الدم (مثل الطسّات التي نراها في الشارع التي تنظّم السرعة و تمنع من وقع أحداث غیر سارة) و هذا الأمر یسبّب تحسّن دورة الدم (فعلینا أن لانغفل من هذه النعمة).

 بعض المشروبات یمکن أن تذکّرکم بأمسیات الصیف الحارّة في بیوت أجدادکم مثل المشروبات التي کانت تصنعها جدّاتنا و کانت تیقظ شعور العذوبة و الطراوة في أنفسنا أو المشروبات التي وصلت إلینا تأثیراتها علی خفقان القلب من أجدادنا (مثل أبو علی سینا الکبیر و العلماء الإسلامیین الأخر) کي تکون الیوم متاحة للجمیع و تسیطر علی هذا الفرس الجامح (خفقان القلب).

سنعرّف علیکم بعض هذه المشروبات في استمرار هذا المقال.

أوراق الیقطین:

(یحتوي هذا النبات علی تراکیب مهدّئة للجهاز العصبي. لو کنتم تستطیعون أن تحصلوا علی هذه الأوراق، بإمکانکم أن تطبخوها و تشربوا حسائها کي تشاهدوا أثر هذا المشروب المفید).

لأعشاب أخری مثل لسان الثور، لویزة اللیمون، بلسم اللیمون و النادرین المخزني أیضاً خواصٌ مؤثر في التهدئة و تنصح أغذیة أخری مثل العنب و العسل للوقایة و علاج خفقان القلب التي نسلّط الضوء علیهما في استمرار المقال.

العنب:

ینعش العنب الجسم بترقیق الدم و هذا الأمر یسبّب تقلیل تسارع القلب.

العسل:

یعود تاریخ استخدام العسل في القضایا العلاجیة إلی 5000 سنة و له خواص لا یعد  و لا یحصی. نسلّط الضوء في هذا القسم علی جزء صغیر من خواصه المرتبط بالقلب. یحتوي العسل علی أنزیمات تحل الدّهون في نفسها و تتبدّد دهون الأوعیة إثر العسل و یتمّ تحسین عملیة دورة الدّم بتوسّع الأوعیة و یودي هذا الأمر بتحسّن عملیة القلب و لهذا أثر هامٌ في التقلیل من خفقان القلب. جلوکوز العسل أیضاً بإمکانه أن یکون خیر بدیل للسکّر و السکر الإصطناعي (التي یؤثّر کثیراً علی القلب بالإکثار من شدّة خفقانه).

العوامل العاطفیة

من الطبیعي أن نواجه في حیاتنا الإرتباك، الکئابة، الخوف أو الصدمات و کلّ من القضایا المعدودة طبیعیة إلی حد ما، لکن لو جاوزت الحدود بإمکانها أن تودي بخفقان القلب. في مثل هذه الظروف بإمکاننا أن نتخذ إجرائیات مختلفة وفقاً لأسباب ظهور المرض. علی سبیل المثال لو کنتم تعانون من القلق و الإرتباك المفرط بإمکانکم أن تستخدموا العلاجات الدوائیة المناسبة، العلاج النفسي، العلاج الریاضي (ریاضات مثل الیوغا) و ذلك بالتعرّف علی جذور الإرتباك و القلق بواسطة أخصائي علم النفس و وفقاً لنصائحه في هذا المجال.

أثر استخدام الأدویة

الأدویة الکیمیائیة حصیلة تراکیب المواد الغذائي و العناصر الکیمیائیة. کما یتضح من تسمیة هذه الأدویة حینما لم یکن الجسم یحتاج إلی هذا المواد في حالته الطبیعیة، أو کان یحتاج إلی هذا المواد بمقدار معیّن، یعدّ المصرف الکثیر لهذه الأدویة أو مصرفها دون أي مبرّر نوعاً من الإنتهاك لبنیة الجسم الطبیعیة و یودي بأضرار لا یمکن إصلاحها و لذلک ینصح استخدام أي دواء تحت إشراف الطبیب فقط بینما ینصح عددٌ منا لنفسه المضادات الحیویة حین مواجهته أقلّ الألم في الأسنان، المعدة أو أعضاء أخری من الجسم أو حینما نشعر بالکئابة (و یمکن أن یکون هذا الشعور خاطئاً و لم یکن له أي تأصیل بالکئابة) نستخدم الأدویة المضادة للإکتئاب دون أي نصح من الطبیب. یمکن أن تودي هذا النوع من الإجراءات بنتائج مضرّة إحداها خفقان القلب. لو کنتم تبتلون بخفقان القلب و لم تجدوا أي سبب له في کافة العوامل الوراثیة، البیئیة (الغذائیة، العاطفیة و…)، ألقوا نظرة علی قائمة الأدویة التي تستخدموها و اطلبوا المشورة من طبیبکم المعالج. یستطیع الطبیب في مثل هذه الظروف أن یحذف دوائکم أو یستبدله بدواء آخر أو یقلّل من جرعات الدواء وفقاً لإحتیاج جسمکم إلیه کي لایودي الأمر بخفقان القلب. فکونوا واعین و ایقنوا بأن ثوب الأطبّاء الأبیض هو أجمل رمز للسلام مع الصحّة.

الخاتمة

في المجموع و مع ذکر الحالات التي مرّت بنا تمکن السیطرة علی قسم من الأمراض القلبیة (منها خفقان القلب) بتعدیل نمط الحیاة، العادات الغذائیة، الریاضة، تقویة النفسیة و الأعصاب و حتّی یمکن التخلّص منها. علینا أن نذکّر أنفسنا دائماً بأن القلب (هذا البناء المليء بالضجیج الذي یدقّ فی وجودکم و یرافقکم من أوّل لحظة بدء الحیاة حتی الممات و یضخّ الحیاة في خلایاکم بدقاته الموزونة و یسبّب إثارتها و نشاطها)، من أهم ما تمتلکونه فحافظوا علی هذه الثروة القیّمة بشدّة و بتمام طاقتکم. لکن هل ینحصر الإحتفاظ بالقلب بخفقانه فقط؟

Share this post

There are no comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Start typing and press Enter to search

Shopping Cart